همسات القلب

همسات القلب


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» علاء الدين يعرف بمن تفكر
السبت يونيو 13, 2009 4:48 pm من طرف روح الغرام

» مبرووووووووووك
السبت يونيو 13, 2009 3:11 pm من طرف روح الغرام

» عضو جديد:روح الدنيا
الأحد يناير 11, 2009 2:48 am من طرف enasahmed

» صور لاحلى بنات
السبت ديسمبر 27, 2008 5:03 pm من طرف روح الغرام

» كل عام وانت بخير
السبت ديسمبر 27, 2008 2:49 pm من طرف روح الغرام

» كل عام وانتي بألف خير
السبت ديسمبر 27, 2008 2:43 pm من طرف روح الغرام

» فيلم الاكشن The Shepherd بحجم 214 ميجا DVD مترجم و التحميل مباشر علي اكثر من سيرفر
الأحد ديسمبر 21, 2008 3:08 am من طرف enasahmed

» The GodFather Trilogy الفيلم الاسطورة الاب الروحي باجزائه الثلاثة DVD مترجم علي اكثر من سيرفر
الأحد ديسمبر 21, 2008 3:00 am من طرف enasahmed

ديسمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

روح الغرام - 183
 
enasahmed - 139
 
H@$@N - 126
 
syrine** - 85
 
ALI - 80
 
nessma - 70
 
sheren - 22
 
$$vip$$ - 21
 
روح الدنيا - 9
 
FYMAN - 5
 

    في حدث غريب من نوعه صحوة ضمير ( الرجاء التعليق على الموضوع )

    شاطر
    avatar
    enasahmed

    الجوزاء
    عدد المساهمات : 139
    تاريخ التسجيل : 27/07/2008
    العمر : 38

    بطاقة الشخصية
    the rock: 2

    m1 في حدث غريب من نوعه صحوة ضمير ( الرجاء التعليق على الموضوع )

    مُساهمة من طرف enasahmed في السبت أغسطس 02, 2008 5:52 am

    بعد 26 عاما من سرقة عباءة الشهيد السعيد ( باقر الشيخ احمد سلمان الربيعي ) اللص يعيد العباءة خفية إلى ذوي الشهيد !!!!!

    في حدث غريب من نوعه أعاد اللص الذي سرق عباءة الشهيد
    ( باقر سلمان احمد الربيعي ) إلى أولاد الشهيد والتي كان قد سرقها في خضم الأحداث المأساوية التي حدثت في بـــلـــد في يوم 8 / 7 / 1982 حيث استغل اللص الفوضى العارمة التي أحدثها الصداميون والبعثيون في هذه المدينة الآمنة حينما قاموا حينها بحجز عدد كبير من عوائل بــلـــد وإرسالهم إلى صحراء السماوه مما أدى إلى خلو البيوت من أصحابها المهجرين مما وفر مناخا آمناً للص لسرقة عباءة الشهيد ( باقر احمد سلمان )
    الذي تم تصفيته من قبل أجهزة البعث الصدامية في مقابر جماعية وحجز جميع أفراد عائلته في صحراء الموت والرعب ( الشيحات )

    بعد هذه الفترة الطويلة التي مرت على تلك الأحداث المأساوية تذكر اللص وصحا ضميره الميت وأعاد تلك العباءة إلى أولاد الشهيد بعد أن دسها خلسة تحت إحدى الطاولات التي يبيعونها في المحل التابع لهم .

    علما أن اللص قام بوضع ورقة داخل الكيس مع العباءة مكتوبا فيها ( هذه عباءة المرحوم
    باقر شيخ احمد
    / أمانة ) وفي الجهة الثانية من الورقة كتب عبارة ( الموت حق / اليوم كانوا هنا واليوم قد رحلوا ) وقد وقع تحت هذه العبارات .

    بعد لقائنا بعائلة الشهيد وسؤالهم عن ملابسات تلك الحادثة أجابنا احد أولاد الشهيد .

    في صباح يوم 23 / 7 / 2008 توجهت إلى المحل حيث وجدت كيسا اسود تحت إحدى الطاولات المعروضة خارج المحل مما أثار الريبة في قلبي فقمت بفتح الكيس بروية خوفا من أن يحتوي على متفجرات ولكن المفاجأة التي أذهلتني إنني وجدت عباءة سوداء مع ورقة مكتوب فيها ( هذه عباءة المرحوم
    باقر شيخ احمد
    / أمانة ) وفي الجهة الثانية من الورقة كتب عبارة ( الموت حق / اليوم كانوا هنا واليوم قد رحلوا ) وقد وقع تحت هذه العبارات .
    سألنا السيد محمود باقر سلمان
    ( ابن الشهيد )
    عن الشعور الذي راوده بعد إرجاع عباءة أبيه بعد كل هذه السنوات الطويلة فأجابنا قائلا ...

    -الفرحة لم تسعنا لأننا لا نمتلك أرثا أخر من الشهيد سوى هذه العباءة وذلك لان البعثيون قاموا بمصادرة كل ما نملك حتى أنهم لم يدعوا أثرا يذكر لوالدي الشهيد ولكن إرادة الله فوق إرادة الارجاس البعثيون فقد قدر لنا أن نستعيد عبائته التي طالما لبسها وهو يتوجه إلى بيت من بيوت الله للعبادة أو للصلح بين الناس وإننا نحمد الله ونشكره على هذه النعمة التي من علينا بها .


    وحول إذا ما كان أولاد الشهيد سيمنحون ( الوهبية ) للص أجابونا قائلين...

    - إننا نعتبر سرقة العباءة كإعادتها وذلك لأنه قد سرقها خلسة وأعادها خلسة فهو بذلك لا يستحق منا إلا أن نلعنه على فعلته الشنيعة ولكن في نفس الوقت إننا مستعدون لإبراء ذمته إذا ظهر هذا الشخص معترفا أمام الناس انه هو السارق ومعلنا ندمه وشعوره بالذنب لفعلته .


    وفي نهاية اللقاء قدم أولاد الشهيد
    ( باقر احمد سلمان ) الشكر والامتنان لمديرية شهداء بلد نظرا للاهتمام الذي توليه لعوائل الشهداء ومتابعة قضاياهم متمنين من الله العلي القدير النجاح والموفقية للمديرية في خدمة عوائل الشهداء الأبرار بعد 26 عاما من سرقة عباءة الشهيد السعيد ( باقر الشيخ احمد سلمان الربيعي ) اللص يعيد العباءة خفية إلى ذوي الشهيد !!!!!

    في حدث غريب من نوعه أعاد اللص الذي سرق عباءة الشهيد ( باقر سلمان احمد الربيعي ) إلى أولاد الشهيد والتي كان قد سرقها في خضم الأحداث المأساوية التي حدثت في بـــلـــد في يوم 8 / 7 / 1982 حيث استغل اللص الفوضى العارمة التي أحدثها الصداميون والبعثيون في هذه المدينة الآمنة حينما قاموا حينها بحجز عدد كبير من عوائل بــلـــد وإرسالهم إلى صحراء السماوه مما أدى إلى خلو البيوت من أصحابها المهجرين مما وفر مناخا آمناً للص لسرقة عباءة الشهيد ( باقر احمد سلمان ) الذي تم تصفيته من قبل أجهزة البعث الصدامية في مقابر جماعية وحجز جميع أفراد عائلته في صحراء الموت والرعب ( الشيحات )

    بعد هذه الفترة الطويلة التي مرت على تلك الأحداث المأساوية تذكر اللص وصحا ضميره الميت وأعاد تلك العباءة إلى أولاد الشهيد بعد أن دسها خلسة تحت إحدى الطاولات التي يبيعونها في المحل التابع لهم .

    علما أن اللص قام بوضع ورقة داخل الكيس مع العباءة مكتوبا فيها ( هذه عباءة المرحوم باقر شيخ احمد / أمانة ) وفي الجهة الثانية من الورقة كتب عبارة ( الموت حق / اليوم كانوا هنا واليوم قد رحلوا ) وقد وقع تحت هذه العبارات .

    بعد لقائنا بعائلة الشهيد وسؤالهم عن ملابسات تلك الحادثة أجابنا احد أولاد الشهيد .

    في صباح يوم 23 / 7 / 2008 توجهت إلى المحل حيث وجدت كيسا اسود تحت إحدى الطاولات المعروضة خارج المحل مما أثار الريبة في قلبي فقمت بفتح الكيس بروية خوفا من أن يحتوي على متفجرات ولكن المفاجأة التي أذهلتني إنني وجدت عباءة سوداء مع ورقة مكتوب فيها ( هذه عباءة المرحوم باقر شيخ احمد / أمانة ) وفي الجهة الثانية من الورقة كتب عبارة ( الموت حق / اليوم كانوا هنا واليوم قد رحلوا ) وقد وقع تحت هذه العبارات .
    سألنا السيد محمود باقر سلمان ( ابن الشهيد ) عن الشعور الذي راوده بعد إرجاع عباءة أبيه بعد كل هذه السنوات الطويلة فأجابنا قائلا ...

    -الفرحة لم تسعنا لأننا لا نمتلك أرثا أخر من الشهيد سوى هذه العباءة وذلك لان البعثيون قاموا بمصادرة كل ما نملك حتى أنهم لم يدعوا أثرا يذكر لوالدي الشهيد ولكن إرادة الله فوق إرادة الارجاس البعثيون فقد قدر لنا أن نستعيد عبائته التي طالما لبسها وهو يتوجه إلى بيت من بيوت الله للعبادة أو للصلح بين الناس وإننا نحمد الله ونشكره على هذه النعمة التي من علينا بها .


    وحول إذا ما كان أولاد الشهيد سيمنحون ( الوهبية ) للص أجابونا قائلين...

    - إننا نعتبر سرقة العباءة كإعادتها وذلك لأنه قد سرقها خلسة وأعادها خلسة فهو بذلك لا يستحق منا إلا أن نلعنه على فعلته الشنيعة ولكن في نفس الوقت إننا مستعدون لإبراء ذمته إذا ظهر هذا الشخص معترفا أمام الناس انه هو السارق ومعلنا ندمه وشعوره بالذنب لفعلته .


    وفي نهاية اللقاء قدم أولاد الشهيد ( باقر احمد سلمان ) الشكر والامتنان لمديرية شهداء بلد نظرا للاهتمام الذي توليه لعوائل الشهداء ومتابعة قضاياهم متمنين من الله العلي القدير النجاح والموفقية للمديرية في خدمة عوائل الشهداء الأبرار

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 10:48 am